منتديات قوة الفريق
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك شكر

منتديات قوة الفريق



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
تحيةلكل الاحباب بمنتديات قوة الفريق مطلوب مشرفين لجميع الاقسام فمن يرىنفسه قادر على تحمل مسؤلية القسم الذي يرغب بالاشراف عليه فليكتب طلب بقسم ترشيح الإشراف

شاطر | 
 

 الملك فاروق (5): سيدة البرازيل..وفتاة السيجار رقم 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

المشاركات : 314
نقاط التميز :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: الملك فاروق (5): سيدة البرازيل..وفتاة السيجار رقم 2   الأربعاء مارس 11 2009, 09:31


وفي يوم 16 يناير كانون ثانٍ عام 1952 دوت طلقات المدفعية في سماء القاهرة، حيث تم إطلاق 101 طلقة مدفعية في تمام الساعة السادسة والثلث صباحاً إعلاناً عن مولد أول طفل ذكر للملك فاروق قبل موعد ولادته الطبيعية بشهر واحد وهو الأمير أحمد فؤاد. وأرجع فاروق سبب الإنجاب قبل الموعد المنتظر إلى الوراثة من ناحية زوجته، في حين نحت الأقاويل منحى آخر
جاء الأمير أحمد فؤاد، في وقت كانت مصر فيه على شفا حفرة من النار. وعندما يقرر الملك تقديم ابنه وولي عرشه إلى الجيش في 26 يناير كانون ثانٍ عام 1952، فإذا في اليوم ذاته ينشب حريق القاهرة ويتحول الفرح المطالب الاحتفاء به إلى جنازة
ثم وقعت ثورة يوليو 1952، واضطر فاروق إلى توقيع وثيقة التنازل عن العرش لولي عهده الأمير أحمد فؤاد، ومغادرة البلاد على ظهر يخت "المحروسة" مساء يوم 26 يوليو تموز عام 1952
استقر فاروق في إيطاليا وبعد أقل من ثلاثة أشهر فقط، وتحديداً في 15 أكتوبر تشرين أول عام 1952، بدأت صحيفة "إمباير نيوز" البريطانية في نشر سلسلةٍ من 12 حلقة بعنوان "ذكريات فاروق" حكى فيها الملك المخلوع عن سنواته الأخيرة في مصر بروح شخصٍ منفعلٍ ومجروح، أكثر مما روى حقيقة الأمر
شيءٌ طبيعي أن يبكي فاروق كالنساء مُلكاً لم يحافظ عليه كالرجال




at 25.10.07 14 comments

Labels: المحروسة



الملك فاروق (4): فضيحة..في جناح مولانا





حكمة القصور تقول: ليس من الصعب اصطياد ملك عابث

ففي يوم 24 أبريل نيسان عام 1945 كتب اللورد كيلرن إلى لندن (1531/ 45970) ما نصه:
"أتشرف بأن أبعث إليكم بصورة تقرير سري كتبه مصدر موثوق على اتصال بنا (كريم ثابت) عن واقعة بطلتها سيدة اسمها ليلى شيرين ضُبطت على مدخل جناح الملك فاروق في قصر عابدين، وتحول مشهد ضبطها إلى فضيحة شهدتها الملكة فريدة وشاركت في وقائعها

"إن مصدرنا الوثيق الصلة بالقصر والذي نستطيع الاعتماد بالكامل على صحة روايته، قال "إن الملك فاروق كان "بريئاً" لأنه لم يكن في قصر عابدين من الأصل، وإنما كان يقضى الليلة في استراحته بالفيوم"

يستكمل اللورد كيلرن برقيته فيقول:

"إن السيدة التى ضُبطت على مدخل الجناح الملكي اسمها ليلى شيرين، وهي سيدة "متسامحة في الفضيلة" A lady of easy virtue وقيل إنها مصابة باضطرابات عصبية عولجت بسببها في مستشفى الدكتور "جيلات" للأمراض النفسية في المعادي. ومن الملاحظ ولحظوظ الجميع الحسنة أنه أمكن الحصول على شهادة بعلاجها من مستشفى الدكتور جيلات قُدمت إلى النائب العام الذي أصرت الملكة فريدة على إبلاغه بواقعة وجود "سيدة غريبة" على باب جناح الملك قريباً من جناحها!"



يستطرد اللورد كيلرن في تقريره فيقول:


"من نتيجة الحادث أن الملكة فريدة صممت على طلب الطلاق، قائلة إنها تريد أن تترك القصر وتعيش وحدها مع بناتها وتترك فاروق يفعل ما يشاء. وكان الملك في البداية مغتاظاً مما جرى ويوافق على إجراء الطلاق فوراً، لكن أحمد حسنين (باشا) هرع إلى مكتبه عندما عاد من الفيوم يرجوه ألا ينفعل، لأن الأوضاع السياسية الآن (وهو المسؤول فيها عن البلد بعد إقالة حكومة النحاس (باشا) لا تسمح بمثل ذلك). ونزل الملك في ما علمنا على رأي حسنين، لكننا على ثقة بأن موضوع الطلاق سوف يطرح نفسه مرة أخرى، لأن الملكة فريدة لم تعد تطيق الحياة مع زوجها. وهو من ناحيته لا يمانع في طلاقها، معتبراً أنها لم تستطع أن تنجب له ولداً يخلفه على العرش. إن الملكة هائجةٌ على نحو خاص من غرام الملك بالنبيلة فاطمة طوسون، والعقبة أن فاطمة طوسون عليها أولاً أن تحصل على الطلاق من زوجها الأمير حسن طوسون، وعندما يطلق الملك زوجته فريدة، ويطلق حسن طوسون زوجته فاطمة فإن عمليات الطلاق المزدوجة سوف تخلق موقفاً شديد الحساسية"!

وفي ملفات الحرس الملكي (هيئة ضباط الياوران المكلفين بمرافقة الملك والخدمة المباشرة معه)، تقرير بخط يد الأميرالاي عثمان المهدي (بك)، (أو ربما بإملائه على أحد موظفي مكتبه) ترد الواقعة في سطور قليلة:

12 أبريل 1945

"أبلغت صاحبة الجلالة الملكة عن سيدة ادعت أنها من مربيات الأميرات، وكانت موجودة قرب الجناح الملكي، وعلى الفور تحرك الأميرالاي عثمان المهدي وضبط المدعوة ليلى شيرين، وتم إبلاغ النيابة بناءً على طلب من حضرة صاحبة الجلالة الملكة، وتم اتخاذ اللازم"




لكن السفير البريطاني ما لبث أن بعث إلى لندن مذكرة أشرف على إعدادها السير كين بوين (مستشار وزارة الداخلية المصرية السابق، وكان يدير وقتها شبكة معلوماتٍ نافذة إلى صميم الحياة السياسية والاجتماعية في مصر) وكانت المذكرة على النص التالي:
"بعد منتصف الليل يوم 12 أبريل 1945 لاحظت الوصيفة المناوبة للملكة فريدة وهي السيدة نعمت مظلوم (كريمة أحمد مظلوم (باشا) وهو صهر لأسرة حسين سري (باشا) وزوجته السيدة ناهد خالة الملكة فريدة) عندما خرجت من جناح الملكة لتجري حديثاً تليفونياً مع بيتها، أن هناك سيدة ترتدي ملابس السهرة، وتتمشى في الصالون الملحق بجناح الملك (وكان الباب مفتوحاً). واندهشت السيدة نعمت مظلوم واقتربت من السيدة الغريبة تستطلع أمرها "من هي؟"، و"ماذا تعمل؟" و"ما الذي جاء بها إلى هنا في هذه الساعة داخل الجناح الملكي الخاص؟". ثم سألتها بحدةٍ: كيف دخلت؟ وردت عليها السيدة بهدوء قائلة لها: "من الباب طبعاً"! ثم بدا أن السيدة الغريبة تريد أن تنصرف بسرعة، لكن نعمت مظلوم أمسكت بها، وسمعت الملكة فريدة أصواتاً غريبة وهرعت نحو مصدرها، وعندما وقع نظرها على السيدة المذكورة، صرخت الملكة تطلب "مسدساً" من غرفتها، لأنها لا بد أن تقتل "هذه المرأة". وتحت التهديد بالقتل اعترفت المرأة الغريبة باسمها ليلى شيرين، وذكرت أنها جاءت إلى هنا مراتٍ من قبل عندما كان الملك يدعوها بنفسه أو بواسطة مكتب الشؤون الخاصة (مكتب بوللي بك)، وقد أبلغوها بأن جلالة الملك يطلبها، وأن كلمة السر في القصر الليلة هي "المنتزه"!
"وتحت تهديد السلاح في يد الملكة فريدة جلست ليلى شيرين تكتب بخط يدها اعترافاً بعلاقتها مع الملك، وقد أخذته الملكة فريدة وهي تقول لنعمت مظلوم "هذه المرأة تقول أيضاً إنها حامل من فاروق!"
قالت الملكة أيضاً إنها لمحت في يد ليلى شيرين خاتماً عليه صورة للملك فاروق، واعترفت لها بأنها تلقت الخاتم هدية منه
وفي هذه اللحظة أخطرت الملكة ثلاثة رجال داخل القصر بالواقعة:

مراد محسن (باشا) ناظر الخاصة الملكية
أحمد صادق (باشا) قائد الحرس الملكي
الأميرالاي عثمان المهدي (بك) وهو ليلتها الياور النوبتجي المكلف بالخدمة
ثم اتصلت الملكة بنفسها بعد ذلك برئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي (باشا). وأصرت على إبلاغ النائب العام بالواقعة. وكلفت السيدة نعمت مظلوم بإبلاغ مأمور قسم عابدين كذلك
روت الملكة في اليوم التالي أن كل المسؤولين في القصر كانوا في حالة ذعرٍ شديد. وأن الأميرالاي عثمان المهدي (بك) الياور النوبتجي الذي قال في تحقيق النائب العام إنه توجه إليها بعد دقيقتين ونصف الدقيقة، لم يصل في الواقع إلى حيث كانت إلا بعد خمس وأربعين دقيقة، وكان خلال هذه المدة يحاول الاتصال بأحد من حاشية الملك الموجودين معه في الفيوم لإبلاغه بما جرى، حتى يتلقى "التوجيهات" في كيفية التصرف
والظاهر من التحقيقات الأولية أن الملك واعد ليلى شيرين على اللقاء مبكراً من أول الأسبوع، وبعد عشاءٍ يحضره مع الوفد المصري المسافر إلى سان فرانسيسكو (للمشاركة في وضع ميثاق الأمم المتحدة)، ثم حدث أن العشاء أُلغي، ونسي الملك بعد إلغائه موعده الغرامي الذي رتبه بعد ذلك العشاء وذهب إلى الفيوم وهكذا جاءت ليلى شيرين في موعدها ولم تجده
وبعد مشاوراتٍ بين الحكومة والقصر، تقرر اعتبار ليلى شيرين مجنونة، وأمكن استصدار شهادة بذلك من مستشفى الدكتور جيلات، وبالفعل أودعت مستشفى الأمراض العقلية
لكن الملكة فريدة لم تكن مقتنعة، وقد أبدت رضاها لأنها حصلت من ليلى شيرين على اعترافٍ كامل يثبت استهانة فاروق ليس فقط بكرامتها كزوجة، ولكن بقصر عابدين كمقر للعرش، ثم أضافت "إن فاروق بعد ذلك لا يحق له أن يرفع عينه فيها أو يحاسبها على شيء!"
ولم تسكت الملكة عن طلب الطلاق إلا عندما أقنعها رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي (باشا) "بأن المصالح العليا للبلد لا تتحمل الآن فضائح". على أن الأمر الذي نستغربه جميعاً هو "لماذا اختار فاروق قصره الملكي لمواعيده الغرامية، وهو القادر على إيجاد مساحةٍ لغرامياته في ألف مكانٍ آخر؟!"
لقد ظل فاروق يحب فريدة حتى النفس الأخير، لكن ذلك الحب لم يمنعه من أن يطلقها في 17 نوفمبر تشرين ثانٍ عام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين. وكان الشهر المذكور شديد الدقة بالنسبة لأوضاع الجيش المصري في فلسطين، إذ كانت القوات الإسرائيلية قد استولت على تقاطع الطرق ما بين "مستعمرة نجبا" وحتى "مستعمرة نيتساليم"، وبذلك تمكنت من احتلال شمال النقب، وقسمت الجيش المصري إلى قسمين كل منهما معزول عن الآخر: المجموعة الضاربة التى يقودها القائمقام أحمد عبد العزيز وقيادتها في بيت لحم، والمجموعة الرئيسية التى يقودها اللواء أحمد محمد المواوي وقيادتها في المجدل "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الملك فاروق (5): سيدة البرازيل..وفتاة السيجار رقم 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قوة الفريق :: قسم الصور :: صور للزمن الجميل-
انتقل الى: